الأربعاء، 22 صفر، 1432 هـ

ليه يحب النسوان الوورد والعشاء الرومانسى ؟؟


الحب
كتب عنه الكثيرون وتففننوا فى اوصافه وخلجاته ...
اكثر من عرفتهم كتبوه من واقع المحبة التى كانت بين الرسول صلى الله عليه وسلم وازواجه
كيف كان مع السيدة خديجة رضى الله عنه
وكيف انهم قالوا بعد ما صمتوا كثيرا انه كان حبا جمع فيه القلب والعقل((اخيرا جابوا التايه ))
ومع السيدة عائشة رضى الله عنها قال فيه ((صلى الله عليه وسلم
اللهم لا تلومنى فى ما تملك ولا املك ))وفسر بانه الحب القلبى او الميل
وكل ا لكتاب كانوا رجالا لكنى لا اذكر على وجه التحديد او التذكر بان هنالك مقال عن امراة كتبت عن حبها بعد الزواج .
لكن صدقا رأينا نساء يحبون بعد الزواج ومعتنا نظرنا بهم..
على وجه الدقة لانعرف كيف هى دينماكية حب النسوان ..
وتوجد مقالات كثيرة تتنكر لحب النسوان وتقول لك ان المراة تحب فى الرجل جيبه ..
اوتستهدف الرجل لغاية ومنفعة ومصلحة 
وواهم من ظن ان هالك امراة تحبه لشخصه ..
وتستهدف قلبه وعقله رغم اننى اقول ان الاتهام يصب فى خانة الرجال اكتر من النسوان
والدليل الواضح بدون تفكير هو مقدرة الرجل على الزواج باربعة نساء شرعا 
الا فكيف سيقترن الرجل باخرى لو لم يكن هنالك ميل قلبى على الاقل بصيص من الحب والاعجاب
رغم انه الى الان لم يكتب رجل عن كيميائية حب اثنتان على الحياة الواقعية او حب ثلاثة نسوان او حب اربعة حريم ..
هل هو نفسه الرجل الذى يحب واحدة وكيف هى مشاعره وكيف يقتسمها ويتقاسمها بين اربعة صور او اثنتان من الحرووم
ااذ كيف تحب  المراة بعد الزواج وكيف وجدت صورة الحب ؟؟؟؟
وكيفية وجدت الرجل وكيف كانت مصير الرومانسية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


رومانسية ا لزهور والورود والعشاء الاخير فى مطعم لاصلاح ذات البين ..
والخروج لنزهة نزهة انكى لازلتى مرغوبة ياعجوزتى ..الشمطاء
ما سئلت المراة يوما لماذا تحب ا لورود وتعتبرها لمسة رومانسية ؟؟
م اهو ارتباطها وقصة محبة القلوب الحمراء وسهام كيوبيد ؟؟
ولما ارتضت بالورود والعشاء عربونا لعاطفتها المسحوقة 
اليس من الطبيعى ان يعامل الزوج زوجته دوما بالوورد والنزهات 
اليس تلك الافعال هى جزء يومى لايتجزا من تعاملاتهم اليومية 
الا يدخل العشاء الاخير فى الاية الكريمة التى تقول 
طعامهمن من طعامكن وكسوتكم  من كسوتهن ))((
اليس نحن نطعم جيراننا واخواننا والمساكين والفقراء والذين نعرفهم ولا نعرفهم 
ما  الجددي فى العشاء الرومانسى هل هى خفوة الاضواء فى المكان ام هو الابتعاد عن جو البيت
والى كم من الزمن سيبقى تأثير المكان فى قلب المراة 
الى الان لم استطع التوصل كامراة كيف ان الوردة والعشاء سيغيران من حالة مزاجى العاطفى المفقود
والى الان لم اجد تفسير لهذا الاقتراح مقنع الا ان تلك الحياة حياة محرومة من ابسط التطلعات 
وهى الخروج معا التواجد معا الشعور معا
البكاء معا التكاشف معا التداخل معا كالروح الواحدة .
اذا ااحبت ياترى المراة  المظهر القديم والحقيقة التى بدت حلما صعب المنال 
واحبت الورود واقنعت ك لالعالم بان ح لمشكلاتها يكمن بتلك الحلول 
 التعيد لها مجدا من العاطفة المنسية المحرمة ..  
  تمنت فى لحظة ان تعيش بعض الرومانسية الحرفية 
مثل ان تخرج للنزهة كما كنات اول او تعطى له اوردة مثل القصة التى راتها فى المسلسل المدبلج
لنسوان حقوقهن الرومانسية باقيةة على الرغم من شيخوختهن  المحلاة كالفطائر
واقتنع الرجال بالحل السهل فدفع مبلغ من المال اسهل من ابداء رغبة قد خبت
ووردة ملونة افضل من انعكاس روحه التى تلونت تجاه محبوبته التى ملها ..
اعتقد ان اصعب شىء يعيشه زوجان هو فقر المشاعر والتوقف عن المشاركة ..
واصعب شىء لرجل هو ان لا يستطيع فعل ايهما ويبدو فى لحظة راب الصدع 
وكانه يؤدى شيئا ثقيلا وعبء اسهله ان تمضى الحياة بينهما بمعاناة ..
اتمنى ان تجد كل امراة وردة تحبها 
وعشاء رومانسى خافت يعيد لها زكريات وكلمات وصباية وبسمات..لتمضى  الى الامام  .

هناك تعليقان (2):

معمر عيساني يقول...

أهلا بالعودة الجميلة لك..
كم أنا سعيد لعودة الروح لمدونتك المميزة..
ولكن ما أجمل أن أضيف شيئا لموضوع الحب لديك..
الحب.. لأسف انتهى..
ربما العبارة على إيجازها رومنسية نمطية.. ولكن يكفي أن نرى الواقع.. فتزول بذلك الأحلام الوردية..
شكرا..
ودام إبداعك.. ودام رأيك ..

al-sharkawi يقول...

حمدلله علي السلامة ياأستاذه لمي وبالمناسبة موضوعك رائع جداّ .. بس المشكلة اللي باأعاني منها مع حضرتك بالذات أني علشان أفهم اي موضوع من مواضيعك لازم اقراه مرة وأتنين وتلاته
تحياتي ودمتم علي خير .
http://bannaiinmisr.blogspot.com/